ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   منتديات مملكة الراقي > ~*¤ô§ô¤*~ || منتديآت الراقي الأسلآمية|| ~*¤ô§ô¤*~ > •₪•~ إسلآمي هو سر حيآتي ~•₪•
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 05-11-2022, 02:08 AM
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسام نورتنآ ي قمييل . 
لوني المفضل Lightcoral
 عضويتي » 1362
 جيت فيذا » Jul 2016
 آخر حضور » اليوم (03:17 AM)
آبدآعاتي » 40,413
الاعجابات المتلقاة » 3400
الاعجابات المُرسلة » 2725
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » حكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond repute
مشروبك   water 
قناتك
اشجع naser
بيانات اضافيه [ + ]
s أسلمتَ على ما أسلفتَ من خير









ب
سم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

قال تعالى :
"وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا
وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ "

إن من تمام عدله -سبحانه وتعالى-
أن جعل للناس الموازين العادلة التي توزن بها الحسنات والسيئات
فلا تُظلم نفس مسلمة أو كافرة شيئًا بأن تنتقص من حسناتها أو يُزاد في سيئاتها
ولا شك أن المؤمن يُعطى بحسناته في الدنيا ويُجزى بها في الآخرة
وأما الكافر فلا يُثاب على أعماله الصالحة في الآخرة إذا مات على الكفر بل يُطعم بها في الدنيا
لكن السؤال هو إذا أسلم الكافر وكان يعمل أعمالًا صالحة في حال كفره ومات على الإسلام

فهل يُثاب على تلك الأفعال؟
هذا ما سنتناوله في حديث حكيم بن حزام-رضي الله عنه-
وسنذكر بعض المسائل المتعلقة بالحديث
عَنْ حَكِيمِ بنِ حِزامٍ رَضِيَ اللَّهُ عنْه، قالَ:
قُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ، أرَأَيْتَ أشْياءَ كُنْتُ أتَحَنَّثُ بها في الجاهِلِيَّةِ مِن صَدَقَةٍ أوْ عَتاقَةٍ
وصِلَةِ رَحِمٍ، فَهلْ فيها مِن أجْرٍ؟
فقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: أسْلَمْتَ علَى ما سَلَفَ مِن خَيْرٍ.

المسألة الأولى:
أهمية النية في العبادات لقبول الأعمال ونيل الثواب

وذلك لقوله (أتحنث بها)
والتحنث: هو التعبد، إذ إن صلاح الأعمال وقبولها بصلاح النيات وفساد الأعمال وردها بفساد النيات.


المسألة الثانية:
هل يُثاب الكافر إذا أسلم وحسن إسلامه على فعله

من خير في حال كفره؟

اختلف العلماء في ذلك على قولين:

القول الأول: أنه يُثاب على ذلك كما هو ظاهر الحديث، فتكون القاعدة
(كل كافر عمل أعمالًا صالحة لا يستفيد منها في الآخرة إلا إذا أسلم).

القول الثاني: الكافر لا يُثاب على عمله الصالح الصادر منه في شركه
لأن من شرط المتقرب أن يكون عارفًا لمن يتقرب إليه والكافر ليس كذلك
فأولوا الحديث بأن يكون معناه أنك اكتسبت عادات جميلة بسبب عمل
الصالحات أو أنها سبب لهدايتك للإسلام.

والراجح والله أعلم: هو القول الأول لوجوب العمل بظاهر الحديث
وهذا من فضل الله ورحمته ولا يمنع فضل الله أحد.

المسألة الثالثة:
بيان محاسن الإسلام ورحمة الله الواسعة وأنه-سبحانه-

لا يضيع أجر المحسنين، وذلك بأن كل مشرك أسلم يُكتب له أجر كل خير عمله
قبل إسلامه ولا يُكتب عليه شيء من سيئاته
لأن الإسلام يهدم ماكان قبله من الشرك كما قال-صلى الله عليه وسلم-
لعمرو بن عاص-رضي الله عنه- :
( أما علمت أن الإسلام يهدم ماكان قبله، وأن الهجرة تهدم ماكان قبلها
وأن الحج يهدم ماكان قبله)
وما هذا إلا تفضل من الله بأن كتب لهم الحسنات ومحا عنهم السيئات.

فالحمد لله على فضله وكرمه وإحسانه
وصلِّ اللهم على نبينا محمد وعلى آله
وصحبه أجمعين










 توقيع : حكآية روحْ ❤

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




تصميم المحترف الأستاذ : نادر الشمري



الساعة الآن 04:15 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas