ننتظر تسجيلك هـنـا


 
العودة   مملكة الراقي > ~*¤ô§ô¤*~ || منتديآت الراقي الأسلآمية|| ~*¤ô§ô¤*~ > •₪•~ إسلآمي هو سر حيآتي ~•₪•
 

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 02-02-2021, 05:04 AM
Saudi Arabia     Female
اوسمتي
وسام نورتنآ ي قمييل . 
لوني المفضل Lightcoral
 عضويتي » 1362
 جيت فيذا » Jul 2016
 آخر حضور » اليوم (01:31 AM)
آبدآعاتي » 34,084
الاعجابات المتلقاة » 3394
الاعجابات المُرسلة » 2707
 حاليآ في »
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » حكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond reputeحكآية روحْ ❤ has a reputation beyond repute
مشروبك   water 
قناتك
اشجع naser
بيانات اضافيه [ + ]
s إذن أموتُ على تلك الطريق !!!







إذن أموتُ على تلك الطريق !!!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


إنّ حفظَ القرآنِ الكريم عن ظهرِ قلبٍ مهمٌ جداًّ، لكنه لا يمثّل بمفرده هدفا نسعى إليه!رغمَ أنّ تعميمَ الحفظِ والاستظهارِ لكتابِ الله, أو لبعضه, من أهمِّ خطوات السير فيه!


إنّ الحفظَ المطلوبَ إنما هو الحفظُ الذي مارسه أصحابُ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم -, حيث كانوا يتلقّون خمسَ آياتٍ أو عشراً, فيدخلون في مكابدةِ حقائقِها الإيمانيةِ ما شاء الله, فلا ينتقلون إلى غيرها إلا بعد نجاحِهم في ابتلاءاتها!


ومن ثَمَّ يصيرُ حفظُ القرآنِ بهذا المسلكِ مشروعَ حياةٍ!وليس مجردَ هدفٍ لِسَنَةٍ أو سنتين, أو لبضع سنوات !


إن الذي لا يكابدُ منـزلةَ الإخلاص, ولا يجاهدُ نفسه على حصنِها المنيعِ, ولا يتخلَّقُ بمقامِ توحيدِ الله في كلِّ شيء رَغَباً ورَهَباً؛ لا يمكنُ أن يُعْتَبَرَ حافظاً لسورة الإخلاص!


وإنّ الذي لا يذوقُ طعمَ الأمانِ عند الدخولِ في حِمَى " المعوّذتين ", لا يكونُ قد اكتسب سورتي الفلق والناس!


ثم إن الذي لا تلتهبُ مواجيدُه بأشواقِ التهجُّد لا يكونُ من أهلِ سورةِ المزَّمل!


كما أنّ الذي لا تحترقُ نفسُه بجمْرِ الدعوةِ والنذارةِ, والأمرِ بالمعروفِ والنهي عن المنكر, ليس من المتحقِّقين بسورة المدثر!


ثم إنّ المستظهرَ لسورةِ البقرة, إذا لَمْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ لله في كلِّ شيء, ولم يسلكْ بها إلى ربِّه متحقِّقاً بأركانِ الإسلام وأصولِ الإيمان, متخلِّقاً بمقامِ الجهادِ في سبيل الله, صابراً في البأساءِ والضراءِ وحين البأس, متنـزِّهاً عن المحرَّماتِ في المطعوماتِ والمشروباتِ..إلخ, واضعاً عنُقَه تحت رِبْقِ أحكامِ الشريعةِ, في دينه ونفسِه ومالِه, متحقِّقاً بِخُلُقِ السمع والطاعةِ لله على كل حال, من غير تردُّدٍ ولا استدراك؛ لا يكونُ حافظاً لسورة البقرة!


وإنما الحافظُ للشيء هو الحافظُ لأمانته, المتحقِّق بحكمته, العاملُ بمقتضاه, المكابِدُ لما تلقَّى عنه من حقوق الله!


لقد أجمعَ العلماءُ والدعاةُ على أنَّ هذا الدينَ - كتاباً وسنةً - مِنْهَاجُ حياة.. وإنّه لن يكونَ كذلك في واقعِ الناس, أفراداً وجماعاتٍ ومؤسّساتٍ؛ إلا باتخاذه مَشْرُوعَ حَيَاةٍ, تُفْنَى في سبيله الأعمارُ!وهذه قضيةٌ منهجيةٌ أساسٌ لتلقي موازينه الربّانية, والتخلُّقِ بحقائقه الإيمانية حتى يصبحَ هو الفضاءَ المهيمنَ على حياةِ المسلمِ كلِّها دِيناً ودُنْياً.


إن هذا الهدفَ العظيمَ لا يمكنُ أن يتحقّقَ للإنسانِ, إلا بعقدِ العزمِ على الدخولِ في مجاهَداتٍ ومكابَداتٍ مستمرّة؛ للتحقُّق بمنازلِ القرآنِ ومقاصده التعبديَّة, من الاعتقادِ إلى التشريعِ, إلى مكارمِ الأخلاقِ وأشواق السلوك.. سيراً بمسلك التلقّي لحقائقِ القرآنِ الإيمانية والمكابدةِ الجَاهِدَةِ لتكاليفها الشرعية, والسيرِ إلى الله من خلالِ معراجها العالي الرفيع!ثم تتبُّع آياتِ القرآن, من أوله إلى آخره, آيةً آيةً؛ حتى يختمَ كتاب الله على ذلك المنهاج !


وإننا لَنَعْلَمُ أنَّ الكمالَ في هذه الغايةِ هو مما تفنى دونه الأعمارُ!ولكن ذلك لا يلغي المقاربةَ والتسديدَ!وإن أحقَّ ما تُوهبُ له الأعمارُ كتابَ الله! وفي مَثَلٍ بليغٍ حقّ بليغٍ: أنّ نملةًَ انطلقت في طريقها, عاقدةً عزيمتَها على حجِّ بيتِ الله من أقصى الأرض! فقيل لها: " كيف تدركين الحجَّ وإنما أنت نملة؟ إنَّكِ ستموتين قَطْعاً قبل الوصول!" قالت: " إذن أموتُ على تلك الطريق!"..






 توقيع : حكآية روحْ ❤

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر ماكٌتب
الطريق الى المجوهرات حكآية روحْ ❤ •₪•~ ركن القصص والروايات ~•₪• 0 20-06-2020 03:15 AM
ضوء في نهاية الطريق حكآية روحْ ❤ •₪•~ القسم العام ~•₪• 0 26-05-2020 03:58 AM
أموتَ في وصله وآموت بغيابه حكآية روحْ ❤ •₪•~ الاثاث والديكور ~•₪• 3 17-10-2017 01:19 PM
وسط الطريق عاجزين بلسم الروووح •₪•~ القسم العام ~•₪• 6 27-01-2017 07:26 PM
الطريق نحو الانقراض حكآية روحْ ❤ •₪•~ القسم العام ~•₪• 5 03-09-2016 04:11 PM


تصميم المحترف الأستاذ : نادر الشمري



الساعة الآن 11:17 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2021 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved. منتديات
هذا الموقع يتسخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas